التقدیم

الاستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد 2022-2026

في ظلّ تعدّد الفاعلین وتشعّب المجالات وتفاعلھا مع  بعضھا البعض، یجب ضمان حد أدنى من التناسق والتنسیق المؤسّساتي لإحداث تغییر جوھري في مجال تكریس مقومات الحوكمة الرشیدة ومكافحة الفساد، ولھذا الغرض تبرز الحاجة إلى إقرار استراتیجیة وطنیة للحوكمة الرشیدة ومكافحة الفساد.

وتمثّل الاستراتیجیة الوطنیة إطارا جامعا للمبادرات والنشاطات، من جھة، وأداة تغذّي الوعي الجماعي لإحداث التغییر المجتمعي المنشود لخلق بیئة طاردة للفساد وللمفسدین، من جھة أخرى.

ولا یمكن بلوغ الأھداف المنشودة إذا لم تنبع الاستراتیجیة الوطنية من رحم انتظارات الشعب وثوابته الثقافیة والأخلاقیة، ولھذا السبب يتمّ توخّي منھج تشاركي یشمل المواطنین، في داخل أرض الوطن وخارجه، بصفاتھم الشخصیّة وعبر التنظیمات التي تعبّر عن مشاغلھم وتطلّعاتھم إضافة إلى ھیاكل الدولة من مختلف السلط والھیئات العمومیة.

كلّ رأي مقبول وكلّ صوت مسموع وكلّ فكرة یمكن أن تحدث أثرا منشودا، فلنساھم كل من موقعه في ھذا المجھود الوطني والمواطني والمؤسّساتي.

عاشت الجمھوریة التونسیة في خدمة شعبھا وعاش شعبھا في خدمة دیمقراطیّته وفي إعلاء مبادئ جمھوریّته.